الرئيسية / شعر / عـزُّ العـراق

عـزُّ العـراق

يا أهلُ يا أهلَ العراق لما الشقاق ؟!

 

الى أهلنا وابناء أمتنا في بلاد الرافدين والشام أهدي هذه الخواطر من وحي عقيدة الاخلاق القومية الاجتماعية علّ فيها بعض بصيص نور يرشد التائهين الى طريق الحياة القومية الاجتماعية التي توصل الى الأمن والأمان والرقي والعز مع محبتي وتحيتي السورية القومية الاجتماعية

عـزُّ الـعـراقْ

 

ذلُّ العـراق ِ بـجـُبـن ِ أنــذال ِ العـراق

الخـائـنـيـنَ المـدمـنـيـنَ عـلى الشـقاقْ

 

دسـتـورهـُـمْ بـيـعُ الكـرامـة ِ كـلـمـا

لـمـعـتْ دراهـمُ مُـجـرم ٍ بـالحـقّ ِعـاقْ

 

إيـمـانـُهـُمْ أنَّ الـذكـاءَ هـوَ التـمـرّسُ

بـالخـيـانـــة ِ والتـكـاذب ِ والـنـفـاقْ

 

إنـجـيـلـُهـُمْ قَـتـلُ المـسيح ِ ونـهـجـه

لـيَـظـَلَ أشـرارُ القـرون ِ على اتـفـاقْ

 

قـرآنـُهـُمْ   ذَبـْحُ النـبـيِّ وشــرعــه

لـتـدومَ رايـاتُ التـصـَنـُّم ِ في الخـفـاقْ

 

مـنـهـاجـُهـُمْ   فِـعـلُ   الـرذائـل ِ كـلـهـا

والكـَفُّ عـن كـلّ ِ الفـضـائـل ِ والـوفاقْ

 

مـنْ كـلِّ أدران ِ الشــرور ِ تـوارثـوا

مـا لا يُـسـاغ ُ مـنَ الرذائـل ِ أو يُـطـاقْ

 

مـَنْ كانَ في فـعـل ِ المساويء مُـغـرما ً

في كـل ِ أمـر ٍ للخـيـانـة ِ قـد   يُـســاقْ

 

مـا شـــَرَّفَ ألأنــذالُ يـومـا ً أمــة ً

بـلْ شــددوا بالذل ِ للشـعـب ِ الخـنـاقْ

 

مـا صَـدّقَ   ألأوغادَ في أقــوالـهـم ْ

إلا َّ الغـبـيّ ُ الجـاهـلُ الغـثُّ المـذاقْ

 

أنـذالُـنـا خـرقـوا الحـدودَ بـذلّـهـمْ

مـا عــادَ للتـبـريـر ِ دورٌ أو نـطـاقْ

 

لايـنـتـهي عـهـدُ المـذلـة ِ مـطـلقـا ٍ

إلا َّإذا ألإيـمـانُ بـالعـز إسـتـفـاقْ

 

واسـتيـقـظـتْ فـيـنـا الكرامـة ُ ثـورة ً

لا تـرضى إلا َّبـالقـداســات ِاعـتـنـاقْ

 

بـيـن ألامـانــة ِ والخـيـانــة ِ مُـطـلقـا ً

مـا حــقَّ يـومـا ً أو يـحــقُ ألإتـفــاقْ

 

إنَّ الخـيــانــة أصـلُ كـلِّ هـزيـمــة ٍ

وأمـانــة ُألأحــرارِ نـصـرٌ لا يُـعــاقْ

 

يـا أيـهــا ألأحــــرارُ إنَّ بــلاءنـــا

في الخـائـنين وليـس أعـداء العـراقْ

 

فـمِـنَ البـداهـــة ِ أن يُـدمِّــرَ أرضـنـا

مـنْ حـَرَّف ألإنجـيـلَ وأخـتـارَالنـفـاقْ

 

واسـتـخـدمَ ألإنـجـيـلَ تـلفـيـقـا ًلـبـثِّ

الحـقـد ِ في كـل ِالبـيـادي والـزقـاقْ

 

واســتـعمل القـرآن تبـريـراً لتخـديـرِ

النـفـوس عـلى التَـبَـجّـحِ والـزعـاق

 

إنَّ المـصـيـبـة في الـذيـن تـواطـأوا

وتـجـَنـَّـدوا ضــد ألأ خـُوَة ِ والـرفـاقْ

 

واسـتـقـدمـوا شـَرَّ الجـيـوش ِلأنـهـم

ألـِفـوا ألخـيانـة َوالحـقـارة في السباقْ

 

أنـذالُـنـا انـحــدروا فـكـيـفَ نطـالـهـم

إنْ لم نَكنْ هـولا ًوبـركـانَ احـتـراقْ ؟!

 

لا تـأمـنـوا الأعــرابَ مهـمـا بَــرَّروا

ما كـان في التـبـريــرِ الاّ الإخـتــنـاقْ

 

هُـمْ بَـرّروا وَأدَ الـنـساءِ بـظـلـمهـمْ

والـظُـلـمُ في الأنـذالِ معـبـودٌ وبـاقْ

 

لو كان في الأعـرابِ بعـضُ كـرامـةٍ

ما نافسوا الأعـداءَ حـقـداً واستبـاقْ

 

يـا أهـلـنـا عِــزُّ العِــراق بســوريــا

التاريـخ فالتاريـخُ يـرقى بالـوفـاقْ

 

وطــنُ الشــآم هــو الـنعــيــمُ لأمـةٍ

نُكِـبَـت بكـلِّ مـنـافــقٍ وبكـلِّ عــاقْ

 

فتسابـقَ الأشــرارَ في تـدمـيـرهــا

وتـنافسَ الأعـداءُ في بـذرِ الشقاقْ

 

فـمتى نعي أن الحـيـاةَ لِـمَن وعى

لا للحقـودِ ولا لِـمَنْ يهـوى النفاقْ؟ّ!

 

فـبـلادُنــا وطــنُ الكـرامـة لـلألى

اعتنقوا الكرامة فاستقامَ الاعتناقْ

 

لا للـعــدوِّ ولـنْ تـكـونَ بـلادنــا

بل للأبـاةِ الناهضينَ كما البـراقْ

 

صهيونُ خطّط فافهمـوا لدمارنا

والعـزُّ رهـنٌ بالـمحـبـة والتـلاقْ

 

يا أهـلـنا أهـل العـراق تحابـبـوا

فبـدون تـفعيـلِ المحبة لا اتفاقْ

 

لا يُـنـقــِذُ ألأوطــانَ إلاَّ أهــلـُهـا

المتراحمون العاشقون الانطلاقْ

 

العـدلُ قـالَ وفي العـدالـةِ حكـمَة ٌ:

عِـزُّ العراق ِبوعيِّ أحرارِ العراق ْ

 

إنْ أجبنوا انخذلـوا بعار خُنوعهمْ

أوصارعوا انتصروا وفازوابالسباق

 

لن يبزغَ الفجرُالجميلُ ونحنُ في

ليلِ الخـرافـةِ والتحاقـدِ والشقـاقْ

 

فمصير ابناء الخـرافـة لن يكون

سوى الهوانِ وليس غيرالاحتراقْ

 

يا أهلنا عـودوا الى العقلِ المُحبِّ

فليس يصلحُ للحياةِ سوى الوفاقْ

 

فمـطـامعُ اليهــودِ في كـلِّ البـلادِ

فلا تسيـروا في طريقِ الانسحاقْ

 

ذلُّ العـراقِ بجهـل ِ أبناءِ العـراق

عـزُّ العـراقِ بوعيِّ أبناء العـراقْ

 

هَـذا هُـوَ النهجُ الحكيـمُ لكـلِّ مَنْ

يَـرجـو عن الذُلِّ ابتعاداً وافتراقْ

 

هَـذا هُـوَ الدينُ القـويـمُ لكـلِّ مَن

يَسعى الى العزِّانتفاضاً وانطلاقْ

 

لا يـرتـقي الانســانُ إلاّ عـنـدما

بالحُبّ يسمو والتـآخي والعناقْ

 

يا أهـلـنا طَـفَـحَ الـوبـاءُ فـليـس

ينفع للشفاءِ سوى إجتثاث الانشقاق

 

 

الرفيق يـوسـف المـسـمار

مدير اعلام عصبة ألأدب العربي

المهجري في البرازيل

إقرأ أيضاً

ياعاشقي لا تحزنن

ياعاشقي لا تَحـزَنَـنّ فالحياة قصيرة لا تسمح بضياع الوقت في البكاء من الألم. أنطون سعاده ...