الرئيسية / شعر / رسـالـة ُ الفـضيلـة رسالة التأسيس

رسـالـة ُ الفـضيلـة رسالة التأسيس

 

وقـل ِ إعملـوا وتنافسوا بمناقـب ٍ

 

إنَّ المناقـب  أصـلُ  كـلِّ  تراحـم

 

فاذا المثالـبُ هَـيمَـنـتْ في أمـة ٍ                                                   

 

فحيـاتُهـا انقـلبتْ حيـاة َبهـائـم ِ

 

واذا الجرائمُ شُـرّعتْ في دولة ٍ                                                  

 

هيهـات تُصلـحُ حالُهـا بجرائـم

 

فالعُـهـرُ يفتكُ بالشعوب ِومجدِها

 

وبـغـيـرِ  بـرٍّ عــزّهـا لـم يسـلـمِ

 

لا شيءَ في هذا الوجودِ مُقدسٌ

 

إلاَّ  الفـضائـل  للبـيـبِ الأفـهـم

 

إنْ لمْ نـُحَصِّنْ  بالمحامد ِ حالَـنا                                                      

 

حتما ً نسيرُ الى المصيرِ الأوخم ِ

 

فـقـط  المناقـبُ  لا سـواها جَـنة ٌ                                                      

 

ومدى الـرذائلِ قـاعُ ويـل ِ جهنم ِ

 

فمَن استكانَ الى الرذيلةِ قد غوى                                                   

 

ومَن إهـتـدى بفـضيلـة ٍ لـمْ ينـدم ِ

 

وفـضيلـة ُ الإنسـان ِ في تأسيسهِ

 

نهجـا ً يقـودُ الى الخيـارِ الأحكـم ِ

 

نَهـجٌ  منَ الأرضِ انطلاقـتُـه ُالى                                                     

 

أسمى التخومِ وكـلِّ  ما لمْ  يُعـلـم ِ

 

 

هيهـات تـنجـحُ أمـة ٌ إنْ لـمْ  تَـثُرْ                                             

 

بمنـاقـبٍ ، وفـضـائـل ٍ، ومكـارم ِ

 

فـالـروحُ ما كانـتْ  للهـو ٍ بـاطـل ٍ                                             

 

والعـقـلُ لمْ يُـوهَبْ لفـكـر ٍمُجـرم ِ

 

فالى الإلــه ِ الـروحُ  دربُ مآلِهـا                                               

 

والعـقـلُ للـوحيِّ المُقـدسِ ينتمي

 

واللهُ لا يـرضى بقــاءَ  وجـودنـا                                                

 

عَـبَـثـا ً يُفَـتّتُ في فضاء ٍ مُعـتِـم ِ

 

 

والعـقـلُ  لا يعـني  دوامَ حيـاتـنا                                                   

 

وهماً يَهـيـمُ وينـتهي في المُبهَـم ِ

 

 

روحُ الحيـاة ِ وعـقلُها أنْ نَهتـدي                                                  

 

ونسيـرُ بالإنســان ِ نحـوَ الأقـيَـم ِ

 

ونُصَوّبُ التـارخَ  حتى يَسـتـوي                                                   

 

ويظـلُّ يَصعـدُ في المسارِالأقـوم ِ

 

ولـذا افـتـتحـنا  للرقيِّ طـريـقَـه                                                    

 

بالعـقـل ِوالعلم ِالخلوق ِ الأسلـمِ

 

فتأسست فينا الحياة ُوبَـرعـمتْ                                                

 

خُـلُـقـاً وفـلسفـة ً ونهـجَ  تَعَـلُّم ِ

 

وانشقَّ للأجيال ِ دربُ نهوضها                                                    

 

لغـدٍ جـمـيـل ٍ مُشـرق ٍ مُتَـبَسِّـم ِ

 

إنْ  زاغَ جيـلٌ لن يـزوغَ وريثُـهُ                                                  

 

فالوعيُّ يُبطلُ مُسْكرات ِ النُـوَّم ِ

 

والعِـلـمُ يُنعـشُ منْ تَخَـدّرَ عـقـلُه                                                  

 

والفجـرُ يَطـردُ كـلَّ ليـل ٍ مُظـلم ِ

 

تأسيسُنـا إطــلاقُ  نـور ٍ واعــد ٍ                                                     

 

إلاّ بتعـميـم ِ الهُـدى لـمْ  يَهـتـم ِ

 

يَهتـمّ ُ بالإنسان ِ لا يـبغي سوى

 

جعل النبوغِ ِ يُثيرُ نفسَ المُعـدمِ 

 

 

لا يستوي التأسيسُ إنْ لم نبتديءْ                                              

 

بفضائل ِ الخُـلُـق ِ الرفيع ِ الأكرم ِ

 

ليكونَ تأسيسُ النهوض ِ مُحقّقا ً                                                   

 

قـيـَما ًبأفـيـاءِ الألـوهة  تَحتَمي

 

ويكـونَ للإنسـان ِ نَهـج  نـمُـوِّه ِ                                                    

 

وسُـمـوِّهِ  الممتـدِ  نحـوَ الأدوم ِ

 

إن لم نـع ِ التأسيسَ فجـرَ تحوّل ٍ                                                    

 

سنظـلُّ نخبطُ  في الفـراغِ الغائم ِ

 

تأسيسُنا الكشفُ العـظيمُ لفـكـرة ٍ                                                     

 

إلاّ بهـا الإنســـانُ  لـمْ يـتـقــدم ِ

 

تعني بأنَّ وجودَنا في الأرضِ لا                                                       

 

يحـلـو بغـيـرِ تـراحـم ٍ وتفاهـم ِ

 

تعـني   بأنَّ  حيـاتـنا  من غـيـرِ                                                    

 

إبداع ٍ مسارُ  تقـهـقـر ٍ وتَـقـزّم ِ

 

لـمْ يـهـدفِ التأسيسُ الاّ حـكـمةً                                                   

 

سطعتْ على الدنيا بروح ِ تعولم ِ

 

من قيمة ِ الإنسانِ كانَ شروقُها                                                      

 

وبـهـاؤُهـا أبـدا ً لـكـلِّ  تَعـاظم ِ

 

وبناؤُها كشـفُ النبـوغ ِ لينجلي                                                    

 

فعلُ التفوق ِ في الشعور ِالمُلهم ِ

 

هي حكمةُ السوريْ الذي بنبوغهِ                                                  

 

فـتحَ الطـريقَ الى الإلـه الأعظم ِ

 

فـتأبـدت في سوريا قِـيـَمُ الهُدى                                                

 

بالعـبـقـريـةِ والنـبـوغ  القـيِّـم ِ

 

واستقطبَ السوريّ ُ أحلامَ السما                                               

 

بحصافـة ِالعـقـلِ البديـعِ الأحكـم ِ

 

حتى استقـرتْ في طبيعةِ سوريا                                                   

 

روحُ الإلــه ِ بنسمة ٍ في مَـريـم ِ

 

فاختارها ربُ الخليقـة ِ وحـدها                                                  

 

لتكـونَ أمَّـا ً للطـهــارة من  دم ِ

 

هيَ بنتُ سورية ْ، وأمُّ مسيحنا                                                  

 

وأميـنُهـا ذاكَ الـنبيُّ الهـاشمي

 

وكلاهـما نحـوَ السـماء ِ تطـلعـا                                                 

 

واستـوحيا  نـورَ الإلـه الحـاكـمِ

 

فيسوعُنا سوريْ،ونبـيُّنا مستعربٌ                                              

 

سوريّ ولـمْ ينكرْ سوى المُتَـغاشمِ

 

من سوريا إنطلقَ التَجَلـّي وارتقى                                           

 

واستـشرفَ الإنسـانُ ما لـمْ يُعـلـم ِ

 

من أرضنا،منْ شعبنا رُسُلُ الصلاح                                           

 

محبـة ً مـلـؤوا  الـوجـودَ  الآدمي

 

هيَ سوريا أمُّ الـرسالاتِ البديعـةِ                                                

 

كـيـف نـتـركُـهـا  لـغـازٍ غـاشــمِ

 

لبنـانُ بـرهـنَ  أنَّ  فـيـنـا  قــوة ٌ                                                   

 

جعلتْ جباهَ  بنيه ِ فوقَ  الأنجـم ِ

 

فالحاملون على الأكف ِ دماءَهُمْ                                                 

 

كـتـبـوا مـضامينَ الكـرامةِ بالـدم ِ

 

بغـدادُ  لن تبقى أسـيـرةَ غاصـب ٍ                                               

 

بشروره ِ إمتـلأت بحـورُ العـالـم ِ

 

فـعـراقُــنـا  أبـدا ً دوام ُ زوابـع ٍ                                                   

 

تجـتـثُ  كـلَّ مُـكابـر ٍ مستجـرم ِ

 

والقدسُ لنْ تبقى غصيبة مُجرم ٍ                                                     

 

إلا الضغـينـةَ والأذى لمْ يفـهـم ِ

 

فالصامـدونَ بأرضَ غـزة أثبتوا                                                  

 

للكـون أنَّ إبـاءَهـمْ  لـمْ  يُـثـلـَم ِ

 

والشامُ في وجه النوائب ِلم تـزلْ                                                

 

حصنَ الخلاص ِمن البلاء الداهمِ

 

فالثابتـون على الأمانـة ِ هَـمّـُهُـم                                                  

 

يبقى الثباتُ على الصراط الأقـوم ِ

 

لتـظـلَّ أجيالُ الحضارة ِ تـرتـقي                                                  

 

نـحـو الأمـان ِ بِهِـمَّـة ٍ وتـزاحـم ِ

 

وعـروبة ُالخُلـُق ِالمُضمّخ بالهُـدى                                                 

 

هيَ وحدها  أبـدأ ًعـروبة ُ فـاهـم ِ

 

نحنُ العروبة ُ عـقـلُـها وحسامُها                                                      

 

لا الـبائعـون عَـفَـافَـهـا بـدراهــم ِ

 

لـولا عـروبتُـنا  لما كانت سوى                                                      

 

جهـلا ً بغيضا ًأو كـلام تـشـاؤم ِ

 

سنصونـُها أبـدا ًشروقَ حضارة ٍ                                                    

 

إنجـيـلـُهـا قـرآنُ صـدق ٍ راحـم ِ

 

فنـكـون أهـلا ً للحيـاة ِ ومجـدِها                                                 

 

وشـمـوخِها ورقـيِّها  المتعـاظـم ِ

 

ونُــعـلـِّـمُ الـدنـيـا بأن  صراعَنا                                                      

 

لهـدايـة ِ الإنسان ِ خيـرَ  مُعَـلـِّم ِ

 

نبني ونرفـعُ بالحـقائـق نهضةً

 

لتكـونَ للتاريخ أصـدق مَـعْـلـم ِ

 

هـذي رسـالتـُنا رسالـة ُحكمـة ٍ                                                      

 

إلا بها حِـكَـمُ النُهى لـم تُخـتَـم ِ

 

هـذي رسالتُـنا  رسـالـة ُ أمـة ٍ                                                      

 

أبدا ً تـتوقُ الى المدى المُتقـدم ِ

 

وتغـيّـرُ التاريخ َ بالفـكـرِ الـذي                                                   

 

بهُـدى البصيرةِ فَـكّ سرَّ المُبهَم ِ

 

من ذاتها وبذاتها تجتاحُ أطـوارَ                                                   

 

الـمحــالِ الـمسـتحـيـل الأبـهــم ِ

 

وتُبَـدّلُ الإنســانَ من حـال ٍ الى                                                      

 

حـال ٍ بـديـع ٍ مستـنـيـر ٍ أقـيَـم ِ

 

تأسيسُ نهضتـنا انطلاقـة ُ أمة ٍ                                                    

 

رغـمَ النـوازل لا ولمْ  تستسلم ِ

 

ولســوفَ تبقى حُـرَّة ً وعـزيـزة ً                                                   

 

ولغيرِ مملكة  العُـلى لـن تـنـتمي

 

فرسالةُ التأسيسِ حصنُ فـضيلةً

 

كبرى بها شمسُ الحضارةِ تحتمي

 

قد سَجَّـلَ التاريخ ُ في صفحاتـه :                                                     

 

ما فـازَ شعبٌ في المثالب يرتمي

 

بل فازَمحترفُ الفضائل ِواعتـلى                                                  

 

عـرشَ التـفـوّق والـرُقيّ الـدائـم ِ

 

والآيـة ُ المُـثـلى البليغـة ُ حـكـمة:

 

إنَّ الفضيلة َ حصنُ من لم يُهـزم ِ

 

عِـلـمُ الحياة ِ هـو الفضيلـة ُ ذاتها

 

وبلا الفـضيلـة ِ لا كـيـانَ  لعَـالَـم ِ

 

ومن الفضيلـة ِ أن يـدومَ  بنـاؤنا

 

متـواصلا ً من أعـظـم ٍ ولأعـظـم ِ

 

بـاقٍ لـنـا التـأسـيسُ مادام البـقـا

 

وعـيَـاً يُعبـقـرُ في البناءِ الأسـلمِ

 

وبناؤنا عبرَ الزمان هو الهُـدى

 

ولكـل ما تعـني الفضيلةُ ينتمي

 

هـذي رسـالـتـنـا رسـالـةٍ  أمــة

 

كانت وكان  فضاؤها  لم  يُحجَمِ

 

هـذي رسالـتُـنا تُـزوبعُ بالسناءِ

 

لتجـعـلَ التأسـيسَ فـجـرَ تَـقَـدُّمِ

 

فَـتُـغَــيّـرالانســان من حـالٍ الى

 

حالٍ يُعبقرُ في التسامي  الأقيمِ

 

هـذي رسالـتـنا انفجارُ تحوّلٍ

 

بتوجه الفكـر الرشيـد الأقومِ 

 

تأسـيسـنا وعيٌّ وإيـمـانٌ بـما

 

يُغني الوجودَ برحمةٍ وتراحم

 

إنْ لم يكُ التأسييس فعل محبةٍ

 

هيهات نظفرُ في الحياة بمغنمِ

 

لا يَصلحُ التأسيسُ إنْ هاجت بنا

 

شيمُ الرعـونةِ والعمى المتفاقـمِ

 

بل يَصلحُ التأسيس إنْ  خفقت بنا

 

روحُ المناقب ِ والبطولةُ في الدمِ

 

هـذا هـو التأسيس نهـجُ  فضيلةٍ

 

سطعت على قـمم الـدوامِ الأدومِ

 

 

الرفيق يوسف المسمار

 

البرازيل

إقرأ أيضاً

النصرُ يُكتبُ بالجهادِ ويُصنعُ

النصرُ يُكتَبُ بالجهادِ ويُصنَعُ الى الذي قال :” أنا لايهمني كيف أمـوت،بـل من أجـل ماذا ...